ان الله وملائكته يصلون على النبى يا ايها الذين امنو صلو عليه وسلمو تسليما**************** اللهم صلى وسلم وبارك عليك سيدى وحبيبى يا رسول الله
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شباب يستخدمون "قانون الجذب" للنجاح وتحقيق الأمنيات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المهندس احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 72
تاريخ التسجيل : 31/12/2010
العمر : 36

مُساهمةموضوع: شباب يستخدمون "قانون الجذب" للنجاح وتحقيق الأمنيات   الخميس أبريل 12, 2018 8:29 am





كم هي المرات
التي توقع فيها
أحدهم الرسوب
في الامتحان
فرسب،

أو خشيت أم بصورة مبالغ فيها أن يسقط طفلها فسقط،
أو فكر أحد رجال الأعمال بضياع فرصة استثمارية فضاعت،
هذه الأحداث التي تمر بصورة يومية هي نتاج لتفكيرنا
الذي نبعث من خلاله بطاقة سلبية أو إيجابية لجلب
الأحداث المرغوبة وغير المرغوبة،
تبعا لنوعية الطاقة التي بعثناها بهذا التفكير،
هذا ما يؤكده علم تطوير الذات الذي يسمى ذلك بـ"قانون الجذب".

عن ماهية قانون الجذب يقول احد علماء قانون الجذب
إن قانون الجذب هو جلب كل الأحداث والمواقف والمشاعر
للشخص سواء الإيجابية منها كالحب والنجاح والفرح والسعادة
أو السلبية منها كالكره والفشل والحزن،
أي أن مجريات حياتنا اليومية، أو ما توصلنا إليه إلى الآن هو ناتج لأفكارنا في الماضي،
وأن أفكارنا الحالية هي التي تصنع مستقبلنا،
فإيماننا بالأمور الإيجابية يعزز تواجد الأمور الإيجابية في حياتنا،
لأننا نرسل بأفكارنا طاقات تجذب الأحداث الإيجابية.
وبين هذا العالم
أن الإنسان كالمغناطيس يجذب إليه الظروف والأشخاص والأحداث
التي تتناسب مع طريقة تفكيره،
فإذا أراد أن يغير الحوادث، فعليه أن يغير طريقة تفكيره،
ففكرة الإنسان عن المستقبل
إذا كانت مشرقة متفائلة فسوف يجذب الظروف والحوادث
والأشخاص الذين يحققون له نتائج طيبة،
أما إذا كانت فكرته عن المستقبل ضعيفة، أو مشوشة،
أو غير واضحة المعالم، فقانون الجذب لن يعمل لصالحه بقوة.
وأبان أننا عندما نملأ أذهاننا بالأفكار السلبية،
كالفشل، والخوف من الوحدة ، والحزن،
فإننا نرسل طاقات تخرج من أجسادنا نحو الكون من حولنا
فتصبح أفكارنا أفعالاً وواقعا سلبيا.
وعن المنشأ الديني لقانون الجذب
أوضح هذا العالم  أن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول (تفاءلوا بالخير تجدوه)،
وفي الحديث القدسي يقول الله تعالى على لسان نبيه محمد صلى الله عليه وسلم (أنا عند ظن عبدي بي)،
فقانون الجذب يعتمد كليا على الاستخدام التام للعقل والإرادة داخل النفس
لكي يكون في حالة ثبات واستقرار تام،
فيتفاعل بعد ذلك مع القوى الخارجية للإنسان،
فيجلب الأشياء والأحداث من حوله عن طريق إرسال موجات من عقله الباطن إلى الكون
الذي هو من حولنا وفقا لقاعدة "النجاح يجلب النجاح"
و"الفشل يجلب الفشل".
وأن حسن الظن بالله عز وجل طاقة إيجابية لاجتذاب الأحداث الإيجابية،
وقوة أفكار الشخص لها خاصية جذب كبيرة جدا،
فكلما فكر الشخص في أشياء أو مواقف سلبية اجتذبها إليه،
وكلما فكر أو حلم أو تمنى وتخيل كل شيء جميل
وجيد ورائع يريد أن يصبح عليه أو يقتنيه في حياته،
فإن قوة هذه الأفكار الصادرة من العقل البشري تجتذب إليها كل ما يتمناه الشخص.
أن "قانون الجذب تم اكتشافه منذ زمن
الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من خلال حديث الرسول الكريم (تفاءلوا بالخير تجدوه)
وأول من عرف هذا القانون هم المسلمون،
فقد تختلف المسميات والألفاظ، ولكن المعنى واحد,
والمغزى واحد,
فمثلاً يتحدث الإمام الغزالي عن قانون الجذب ويفسره بنفس المعاني التي يتحدث بها علماء الغرب.
يقول الغزالي:
”مبدأ الأفعال الخواطر, ثم الخاطر يحرك الرغبة, والرغبة تحرك العزم, والعزم يحرك النية, والنية تحرك الأعضاء”,
ويقسم الخواطر إلى قسمين:
الخاطر المحمود، ويسمى إلهامًا,
والخاطر المذموم ويسمى وسواسًا,
ويكمل الغزالي:
”ثم إنك تعلم أن هذه الخواطر حادثة..”
أي أنها سواء كانت محمودة أو مذمومة تحدث.
وهو تمامًا نفس المعنى لقانون الجذب المتمثل في
“أنت تجذب لحياتك ما تشعر أنك تفكر به معظم الوقت”.
ويوجد تمرين يجذب لنا ما نتمناه بإرادة الله سبحانه وتعالى من خلال التركيز على طاقة التفكير،
وجذب الأحداث الإيجابية، وهو تمرين
يسمى بتمرين 14 في 21 المتمثل في أن يختار الشخص هدفا أو رغبة أو أمنية يود تحقيقها،
ويقوم بصياغته كواقع ويكتبه 21 مرة في اليوم ولمدة 14 يوما مثل:
"أنا اشعر الآن براحة وطمأنينة" أو"الأموال تأتيني بوفرة وبطرق ممتازة".
وأضاف أنه "لا بد من اختيار ما يريد المرء،
وليس ما لا يريد
بمعنى ألا يقول "لا أريد أن أقلق"،
"أنا الآن غير مكتئب"،
"أنا لا أريد أن أفشل أو أرسب أو أخجل"، وهكذا..،
كما يجب أن تكون الجملة واضحة ودقيقة وقوية أي مؤثرة وقصيرة..،
ويجب أن تتناقض مع الواقع الحالي،
أي بمجرد أن يقولها يشعر بقوتها، فمثلا
" أنا الآن غني.."
جملة جيدة، لكن غير واضحة وغير محددة..،
فمن الأفضل أن يقول "لدي الآن عشرة آلاف ريال" أو "لدي الآن مليون ريال".
ولابد  على الفرد أن يتمهل ولا يتعجل،
وذلك بتقسيم الهدف،
فالشخص إن كان مكتئبا جدا مثلا يجب عليه ألا يقول "أنا سعيد جدا"..
وليقل "أنا أكثر سعادة"،
ولابد أن تكون الجملة في الحاضر
وليس في المستقبل،
لأن العقل يأخذ الجملة حرفيا،
ثم يطبقها، فيرسل إرسالياته ليحصل ذلك،
ثم يكتب الجملة ويكتب بعدها ردة الفعل
التي تدور في عقله مباشرة، حتى وإن كان لا يتناسب مع الجملة،
مثل "لدي الآن سكن مريح"،
وتكون ردة الفعل "ماذا أفعل بالديون المتراكمة".
ويجب "على الفرد أن يقوم بكتابة ذلك 21 مرة دون توقف أو انقطاع،
لأن علماء النفس يقولون إن الإنسان حتى يتبرمج على مسألة معينة
أو سلوك معين عليه أن يكرر من 6 إلى 21 مرة،
وحيث إن 21 مرة تضمن لك البرمجة،
ولابد من ضرورة تواصل التمرين،
فلا يقطعه شرب شاي
أو رد على هاتف
وغير ذلك،
على أن يتكرر أداء هذا التمرين 14 يوما".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ghaiad.4ulike.com
 
شباب يستخدمون "قانون الجذب" للنجاح وتحقيق الأمنيات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
غياض دوت فور يو ليك منتدى المهندس احمد ابوغياض :: المنتديات العامه :: منتدى التنميه البشريه-
انتقل الى: